Wednesday, April 27, 2011

Taking time off to meditate

The idea of taking time away to reflect on current situations is something that many management cultures seem to discourage it. Many companies pride themselves on being “action-oriented,” and that has produced great achievements. But sometimes the urge for action pushes aside the need for thought both in planning and in reflection.




So you want to try an off-site retreat? Great, but before you do, do some advance planning so you take full advantage of the time.



Figure out your agenda. Assess where you and your company stands, and what issues you want to focus on during the retreat. Just as it is necessary to consider what you want to accomplish, it is important for you to examine the future of the organization. Does the company vision still resonate? Is the mission still applicable? What opportunities are you overlooking?

Consider including top execs. Retreats need not be solo efforts; a close-knit team can make the time even more productive.

Invite outsiders. Sometimes it is effective to bring in guests to speak to your senior team. These folks may specialize in issues facing the organization, such as leadership or strategy. They might also be from academia or the world of the arts. The expertise the outsider brings is seasoning for the stew. It encourages people to think about something other than the business at hand as a means of gaining perspective on the current situation.

Encourage honest debate during the retreat. Develop a forum where the issues can be discussed openly and honestly. Assign executives questions and invite them to work with a colleague or two to develop specific solutions.Then present the solutions to the entire group and ask for feedback. Respect the rights of those who propose as well as those who disagree.

Follow up. After the retreat, write down what you learned. Everyone who participated in the session can be asked to do the same. Share reflections. Such ideas may lay the foundation new ways of thinking that can influence how the company approaches problems.

The purpose of a retreat is not to resolve all the issues. It is to think about them. Executives short the thinking process by having to come up with solutions. For significant challenges, overnight fixes are not feasible, or if they were you would have tried them already.



Reflection is a discipline. And the good news is that most successful executives are disciplined in their decisions and in their actions. Adding reflection to the repertoire of management approaches is sound practice and one that will not only help them lead more effectively but will benefit the organizations they lead.



Friday, April 22, 2011

Breaking Your Bad Habits

You may already know you have a bad habit because you’ve been told, many times, by your spouse that you’re hypercritical. Or maybe it’s your co-worker who has the bad habit, and despite you coaching him, nothing has changed.




It’s one thing to point out a bad behavior. But how do you actually inspire change? How do you break a bad habit–or help one of your employees to do so?



Working with clients over several decades, I’ve found that a few very simple techniques can be incredibly powerful. Here they are:



1. Think small. Pick just one behavior–just one area of improvement–to focus on. The only way you can get better at everything is to not try to change everything. Just work on changing one thing. That will yield dividends, because if you get rid of that annoying habit, just that one, how will you feel? Empowered to work on more! And you just made the world a better place not only for you, but for everyone around you.



2. Focus on the present, not the past. The problem with most feedback is that it tends to involve rehashing the past. We can’t change what already has occurred. What we can change is the future. If you want to help someone break a bad habit, give specific suggestions on how he can change, rather than harping on what he’s done wrong.



In my workshops, I conduct a simple exercise which I call “feedforward,” rather than “feedback.” Here’s how it works: Participants play two roles, first naming one behavior they want to change and then listening to the “feedforward” –the suggestions–that others give on how to do this. When you’re in the listener role, you can’t judge or critique suggestions. All you can do is listen, take notes, and thank the participants for their suggestions. Why does this work? Because positive suggestions are taken as objective advice, whereas personal critiques are seen as personal attacks.



3. Don’t try to change someone who doesn’t want to change. Have any of you ever attempted to change the behavior of someone who had no interest in changing? How much luck did you have in these religious-conversion activities? If your colleague doesn’t care about the fact that he is stubborn, and it is hurting his performance, don’t waste your time on him. As a coach, I’ve learned to only put my time and energy into the people who do care. If the person is going to improve, the motivation has to come from within. Your job is not to make him change what he doesn’t want to change–it’s to help him change what he does want to change.



Have you ever been able to change a bad habit? What strategy worked for you?

Leaders Always Deal With People Issues as Big Issues

Passing the Big Issue test doesn’t require making brilliant strategic decisions. The Big Issue test is all about your employees. Here’s why.




Every day you make hundreds of decisions, most minor, a few major. Dealing with major problems can consume your entire focus, especially when the future of your business rides on the outcome.



That’s when a Big Issue is most likely to pop up.



Say you run a factory. A component shipment just arrived and the defect rate in tested samples is too high. Normally you would reject the shipment and let the vendor inspect and sort, but you need to meet a ship date for your largest customer. Sorting in-house means shutting down other operations. Do you eat the cost and the delays on other jobs and satisfy the customer, or do you miss the ship date?



You sit staring at your desk, knowing no matter what you decide you’re kinda screwed…



… and that’s the moment an employee walks in and says, “I really need to talk to you.” You automatically start to say, “Let me get with you a little later…” but you look up and see he is visibly upset.



He continues. “I used to be able to call our babysitter to make sure she got the kids home safe from nursery school, but our lunch period was changed to an earlier time this week so now that doesn’t work. My supervisor won’t let me leave the line to call, so all I can do is worry until we take our break…”



Inwardly you wince. You empathize but you have your own problems to deal with: Deciding whether to eat thousands of dollars in cost or upset your biggest customer.



That’s when you take the Big Issue test: Can you deal with the employee and his problem as if it was a Big Issue? To you it’s not a big issue; to him it is a very Big Issue.



Give his problem the attention and consideration he feels it deserves and you pass. Assume your issue is more important and brush him aside — no matter how politely — and you fail.



Every employee perceives issues differently. To a shop-floor employee, break schedules, interpersonal problems with team members, lack of proper tools… all can be Big Issues. To you, losing a major customer or incurring thousands in additional expense is a Big Issue.



Both of you are right.

Great leaders treat employee issues, no matter how “small,” as Big Issues. Great leaders give employee concerns the same attention they give “larger,” business-critical concerns.


When an employee comes to you with a problem, no matter how minor it may seem to you, to them it is a Big Issue. You only pass the Big Issue test when you can view problems from the employee’s perspective.

Friday, April 15, 2011

Three Annoying Habits of Successful People

So here are the three most common, annoying habits of successful people. Read on, and see if you recognize yourself.




1. They need to win all the time. If it is important, they want to win! If it is critical, they want to win! If it is trivial? They still want to win. Here’s a hypothetical test that 75 percent of my most successful clients fail: You want to go to dinner at Restaurant X. But your spouse or friend wants to go to dinner at Restaurant Y. After a heated discussion, you go to Restaurant Y. This was not your choice, the food tastes awful, and the service is terrible. Now you have two options: You could critique the food and point out what a terrible choice this was, and this mistake could have been avoided if only you would have listened to me. The other option is to shut up, eat the food and try to enjoy the evening. Now what should you do? When I asked my clients this hypothetical, 75 percent say the right thing to do is to shut up. But what would they do? Critique the food. They do the opposite of what they know they should do.



Here’s one more hypothetical: You get home from a hard day at work. And your spouse, partner or friend says, “I had such a rough day today!” Now many smart, successful people will respond, “You had a hard day? Do you have any idea what I had to put up with today!” They’re so competitive they have to prove they are more miserable than their mate!



2. They try too hard to add value. Here’s an example: you have an enthusiastic, creative employee who comes to you with an idea. You think it’s a terrific idea. But instead of saying, “Terrific idea,” you say, “That’s good. Why don’t you add this piece to it?” Now this young person’s idea may increase in value by about 5 percent, but his commitment? Well that’s down about 50 percent because it’s no longer his idea–it’s yours.



It’s just incredibly hard for smart, successful people not to constantly go through life tweaking others’ ideas and proposals. Yes, you may be improving upon the initial idea, but you’re sapping their enthusiasm. And by the way, if you’re honest with yourself, you’re not just trying to be helpful. You’re telling the world how smart you are. For those of us with Ph.D.s, how quick are we to tell everyone that we have our doctorate? It’s just incredibly hard for smart, successful people not to go through life telling others how smart they are. But you need to stop, really.



3. They are publicly critical. As a successful, smart person, you know how important it is to create positive relationships. You also have high standards. You know when performance falls short. But what happens to these relationships when you criticize and complain about colleagues in front of other people? Of course not.



Now, just so you know, I’m guilty of this annoying habit too. The first time I got feedback from my staff, I had them fill out a form. One item on it was called “avoid destructive comments about other people.” What score did I get? The 8th percentile. That meant that 92 percent of the people in the world did a better job of avoiding destructive comments than I did. And I wrote the test!

Tuesday, April 12, 2011

الحوار الوطنى فى مصر وتسليم الفار مفتاح الكرار

أثارت افتتاحية الوفد يوم الجمعة الماضى شجونى بخصوص بدء جلسات الحوار الوطنى وماشابها من سوء تنظيم وعدم وضوح الأهداف وتجاهل تمثيل الأحزاب وعلى رأسها حزب الوفد أكبر وأعرق الأحزاب الموجودة على الساحة .. ولقد تابعت الجلسة الأولى كاملة ، والحقيقة أن السادة المتحدثين فى الجلسة وجميعهم من رموز المجتمع المحترمين الذين لهم كل التقدير قد عبروا عن خيبة أملهم فى فعاليات الجلسة وعدم تمثيل شرائح المجتمع المختلفة فيها وبالذات شباب الثورة الذين على مايبدو أنهم قاطعوها لعدم تأكدهم من جدواها ولديهم كل الحق فى ذلك مالم يتم تدارك الأخطاء الفادحة التى ارتكبت فى أول حوار وطنى كان يمكن أن يكون نموذجا لما ينبغى أن يكون عليه التوافق المجتمعى على مستقبل مصر بعد ثورة 25 يناير.


والحقيقة أن مادار فى الجلسة الأولى لم يكن مفاجأة بالنسبة لى وكذلك جدوى استمراره بنفس التوجه ، وقد كتبت أكثر من مرة عن مركز المعلومات التابع لمجلس الوزراء ونبهت إلى دوره الهامشى ومظاهر الفساد به والملايين التى تصرف عليه دون عائد يذكر، وتصدى للرد على أعضاء جمعية المنتفعين ممن يهمهم بقاء الحال على ماهو عليه .. والمركز هو الجهة التى نظمت الحوار من خلال وحدة من وحداته تسمى "العقد الإجتماعى" وهو عنوان براق لايحمل فى طياته أهدافا واقعية تسهم فى تطوير المجتمع، وأظن أن رئيس المركز الذى يشغل حاليا منصب وزير الإتصالات كان له دور فى ذلك .. ولدى الأسباب التى تدعم وحهة نظرى وتجعلنى على يقين مما ذهبت إليه:

 تاريخ المركز المذكور – على الأقل فى ظل حكومة نظيف الأولى والثانية – لايؤهله على الإطلاق للقيام بدور المنظم لأهم آليات التوافق الوطنى ، فقد اكتفى – رغم الملايين التى صرفت عليه من ميزانية الدولة – باستقصاءات رأى تجمل وجه الحكومة والنظام .. وكلنا نذكر الفضيحة المشهورة بنتائج استقصاءات رأى ساذجة بأن أكثر من 86% من المصريين يشعرون بالرضى على حكومة نظيف ، وأن مستويات المعيشة فى مصر قد ارتفعت فى ظل حكومة الفساد بدليل زيادة عدد الموبايلات فى أيدى الناس والثلاجات وأجهزة التكييف فى منازلهم .. ويوم تجرأ المركز بنشر نتيجة استقصاء عن زيادة شعبية أحد رموز المعارضة فى مجلس الشعب على أحمد عز كاد رئيس المركز أن يفقد منصبه.

 رئيس المركز من "شلة" رئيس الوزراء السابق الذى زامله فى نفس المركز قبل أن يصبح رئيسا للوزراء ولصيق الصلة به وكان يتبعه شخصيا وهو الذى أتى به إلى منصبه ،ومن ثم فهو من نفس المدرسة وله نفس التوجه الخاص بإقصاء المعارضة واعتبار رموزها أعداء يهددون مصالح الحزب الحاكم واتباعه ومريديه ، ومن ثم لايكون منطقيا أن يدعى إلى جلسات الحوار من يملك الكلام عن خطايا النظام السابق وجرائمه لثلاثة عقود مضت والوفد على رأس هؤلاء.

 الوحدة التى نظمت الحوار تعيش على المعونات الأجنبية وتركز على نشر الدراسات والبحوث النظرية عن تطوير القرى ومشروعات وهمية مثل "الألف قرية" التى رفعت شعارا فى مرحلة ما للتسويق لتوريث الحكم دون أن يحدث أى تطوير أو تتحقق أى نتائج تمثل ولو جزءا يسيرا من الملايين التى صرفت على تلك البحوث ومن قاموا بها وهم يعلمون أنها عديمة الجدوى وغير قابلة للتنفيذ .. وفى كل الأحوال شتان بين بحوث مجتمعية تستهدف شريحة مجتمعية بعينها، وبين حوار وطنى يرسم خريطة لمصر المستقبل بعد ثورة أطاحت بالنظام القديم ولكن رموزه وأتباعهم لايزالون يشغلون مراكز هامة فى مؤسسات الدولة ، بل ويتجرأون على تنظيم آليات ترسم لمصر طريقها للمستقبل.

أكرر أن كل من تم دعوتهم للحوار رموز مجتمعية محترمة ولكنهم تم اختيارهم بغرض "الشو الإعلامى" للمركز المذكور لاأكثر وتلميعا إعلاميا لرئيسه فى موقعه الجديد لتثبيته حين يعاد تشكيل الوزارة، وإلا فأين رموز الأحزاب السياسية، وممثلى النقابات العمالية والمهنية، والفلاحين وممثلى شباب الثورة أنفسهم ؟ إذا كانت الحكومة جادة فى بدء حوار وطنى فليختاروا لجنة من المؤهلين لهذا العمل تضع أهدافا واضحة يتم الحوار عليها ويدعى للحوار حولها "أصحاب المصلحة" جميعهم وليس "عينة" منتقاه، وأن يتم ذلك بعيدا عن ذيول الفساد وإلا نكون كمن "يسلم الفار مفتاح الكرار".

Saturday, April 09, 2011

رد على سؤال خطير للشاعر فاروق جويدة

تناول الشاعر الكبير فاروق جويدة فى مقاله الرائع بأهرام الجمعة 8/4 الذى أنصح بقراءته لمن لم يقرأه وإعادة قراءته بإمعان وتدبر لمن قرأه بالفعل لما يحتوى عليه من نظرة نافذة تتغلغل إلى عمق الأخطار التى يعيشها الوطن حاليا وتنبه إلى المخاطر التى تدبرها ماأسماه "حكومة اللهو الخفى" التى لازالت تعبث بمقدرات مصر وتتحين الفرص لتمهد لعودة الأحوال إلى ماكانت عليه قبل 25 يناير.


ألقى الكاتب فى مقاله بسؤال خطير وهام يجسد مدى الفجر (بضم الفاء) الذى يتمتع به فلول وأتباع النظام المخلوع والذين لايزالوان يحتلون مناصب هامة فى مؤسسات حيوية بالدولة تمكنهم من استغلال إمكاناتها والتأثير على مجريات الأحداث وتشكيلها لصالح استعادة السيطرة والإنقلاب على الثورة وعودة النظام الذى تربوا فى أحضانه وحصدوا بسببه كل ماطالته أيديهم من مكاسب ، ليست لهم وحدهم وإنما من ذويهم ومعارفهم وأصداقائهم وباقى فرق "إمبراطورية الفساد" التى امتدت لتشمل مساحة الوطن وتتجاوزه لكل مصالحه وهيئاته ومؤسساته بالخارج "يبرطعون" فى خيراتها ملكا خالصا يفعلون به مايشاءون.. تساءل الكاتب عن معنى أن يشمل جدول الحوار الوطنى بندا غريبا يطلب المصالحة مع النظام المخلوع على الرغم من كل الجرائم المالية والأخلاقية التى ارتكبت فى ظل هذا النظام وتحت عباءته وحمايته بل ومباركته، وأنا أقول للكاتب المحترم : "إذا عرف السبب بطل العجب ياسيدى".

فى مصر كيان يسمى "مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار" وهو تابع لمجلس الوزراء ، أسسه رئيس وزراء سابق يحاكم الآن بتهم الفساد والتربح ، وظل لمدة 25 عاما ينمو نموا سرطانيا من حيث الحجم والإمكانات حتى صار يعمل به مايقرب من600 موظف .. والفكرة بالقطع جيدة لو كان المركز فعلا يقوم بدوره الذى أنشئ من أجله فى قياس اتجاهات الرأى العام وتحليلها ثم عرض النتائج مشفوعة بتوصيات لمتخذ القرار لكى يتخذ من القرارات مايلبى احتياجات الناس ويشبع طموحاتهم المشروعة .. الواقع المرير يقول أن المركز تحول إلى "دار أيواء" لأبناء المسئولين بدءا من آخر رئيس وزراء النظام المخلوع إلى رئيس مجلس الشعب وأعضائه البارزين إلى أعضاء لجنة السياسات ورئيس واعضاء مجلس الشورى ورؤساء بعض الجامعات الخاصة الذين تربطهم برئيس المركز مصالح حزبية وشخصية مشتركة.. والمركز المذكور يضم مجموعة هائلة من الإستشاريين المتقاعدين سواء طول الوقت أو بعض الوقت فى مهام لاتصب فى النهاية فى صميم عمل المركز كما قلنا. والدليل على مانقول أن المركز المذكور هو صاحب استقصاءات الرأى الغريبة والعجيبة التى تدعو إلى السخرية والتى تناولتها أجهزة الإعلام بالتعليق حتى أتاها تعليمات رؤوس الفساد بأن تتوقف .. وكلنا نذكر نتيجة الإستفتاءات التى تقول أن أكثر من 86% من المصريين يوافقون على سياسات حكومة نظيف ، ومثلها عن أداء مجلسى الشعب والشورى .. والغريب أن تنشر مثل تلك التفاهات فى كتيبات فخمة بالألوان ترصد إنجازات حكومتى المتعاقبتين وتهدر الملايين من أموال الدولة على نشاطات يقوم بها الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء بموظفيه الحكوميين الذين يتقاضون الملاليم بينما يتقاضى أبناء المحاسيب فى المركز المذكور الملايين على امتداد سنوات عمره.

الأدهى من هذا ياسيدى أن رئيس المركز الحالى والذى أتى به نظيف وهو عماد من عمد النظام الفاسد خريج نفس المركز، وبالتالى نفس المدرسة فى التفكير، قبل أن يأتى به جمال مبارك رئيسا لوزراء مصر بل إن زوجته الحالية أيضا من خريجى نفس المركز، ، رئيس المركز هذا قد أسند إليه منصبا وزاريا فى الحكومة الحالية – ربما بترشيح ممن لايزالون يسكنون مجلس الوزراء وبعض اقربائهم يتولون مناصبا تنفيذية بالمركز - وهو الذى كان وراء تنظيم الحوار الوطنى الذى أدارته رئيسة وحدة من وحدات المركز المذكور تسمى "وحدة العقد الإجتماعى" التى رفعت فى وقت ما شعار "الألف قرية" كمشروع يروج لتوريث الحكم ويتبناه جمال مبارك، وهو مشروع لم ينفذ منه سوى ملفات تحوى دراسات نظرية وبحوث سطحية لزوم التلميع الإعلامى .. هذه الوحدة تعيش على ملايين المنح والقروض التى يتلقاها المركز لاليصرفها على إصلاح وتنمية مصر ولكن مكافآت ومرتبات وبدلات سفر ورحلات يتمتع بها أبناء الصفوة ممن أنشئ المركز لاستيعابهم .. تلك هى الإجابة على سؤال الأستاذ جويدة الذى أوافقه الرأى بأن "حكومة اللهو الخفى" لاتزال تتسلل إلى مناصب الدولة ودوائر صنع القرار بها تخدم (بتشديد الخاء) على النظام القديم "وولى النعم" تظهر الولاء للحاضر وتتلون بلونه خداعا وتمويها حتى تحين الفرصة للإنقضاض وتعود فلول المماليك والدلاه إلى الحكم مرة أخرى.

Friday, April 08, 2011

صبيان موافى منتشرون فى كل مؤسسات مصر

لاأرى أى وجه للعجب للإعتداء الهمجى الذى تعرض له الدكتور البرادعى ، ولن يدهشنى مستقبلا أن يتعرض بعض أو باقى المرشحين لمنصب رئيس الدولة لاعتداء أو اعتداءات مماثلة .. ماذا نتوقع من حزب حكم مصر بالحديد والنار لثلاثة عقود واعتمد فى بقائه على عضلات المجرمين والخارجين على القانون سواء من أعضاء الحزب من "المعلمين" الذين لايظهرون فى الصورة ويحركون العمليات ويديرون بالقهر والتخويف، أو من الصبيان المأجورين المرتزقة الذين يستعين بهم فى إنفاذ مشيئته فى الإنفراد بالسلطة والبقاء فى الحكم .. ومثلما تثير رائحة الدم ولونه الثيران فى حلبات المصارعة فإن هؤلاء جميعا – المعلمين وصبيانهم – تثيرهم كلمة الديموقراطية وتفزعهم وتطير صوابهم وتسبب هياجهم وتزيد من جنونهم لأنها تعنى الحرية فى إبداء الرأى وفى الإختيار وفى إنفاذ إرادة الأمة مما يزلزل العروش ويهدد "الكروش" التى تضخمت من كثرة ماابتلعوه حتى التخمة من خيرات مصر وحقوق الناس.


المصريون الذين خرجوا للتصويت على تعديلات الدستور إنطلقوا من كل شارع وحارة وزقاق وعطفة فى ثلاثين محافظة بمصر يتساوى فيهم النساء والرجال والمسلمين والأقباط والكبير والصغير والفقير والغنى والمعافى والعليل .. طوفان من البشر يصرون على الإدلاء بأصواتهم فى إشارة واضحة وبالغة الدلالة على أنهم لن يقبلوا بعد اليوم أن يزور إرادتهم أحد، أو يملى عليهم رأى أو يخيفهم بمنصب أو جاه أو يروعهم ب بلطجة أو إرهاب .. نور مبهر وإشعاع وطنى يكتسح أمامه ظلمات حالكة السواد لحزب حول مصر إلى خرابة هائلة يرتع فيها خفافيش الظلام التى اختفت فى ذلك اليوم ولم تعد تحيط اللجان بمظاهر واستعراضات القوة والتلويح بالقهر لمن يخالف إرادة الحزب أو يخرج عن طوعه .. القوة التى اكتسبها الناس من تلاحمهم وتوحد هدفهم وتمسكهم بحقوقهم كانت أكبر مظاهرة ديموقراطية أهتزت لها أرجاء الوطن شرقه وغربه وشماله وجنوبه بهتاف يصل إلى عنان السماء "عاشت الديموقراطية" .. رفع الناخبون الديموقراطية على أكتافهم وطافوا بها أنحاء الوطن يهتفون بحياتها، وبدورها هتفت "عاشبت مصر حرة".

مارأيته يوم الإستفتاء يجعلنى لاأشك لحظة أن الناس هم أكبر وأقوى وأضخم درع حماية لمصر وبنيها ضد أى فساد سياسى أو اقتصادى أو إدارى، وان فرق الحزب الذى كان وعصابته المنتشرة فى كل مكان سوف تختبئ داخل الجحور ولو إلى حين ثم تنقض فتفسد عرسا أو تفشل تجربة أو تشوه إنجازا ، ولكنى أعلم أن الجحور سوف تسد وسوف تداس وتدك بالأقدام وسوف يستمر الشعب فى مسيرته يبنى وينتج ويصلح ويحاول أو يعوض ماسرق منه .. شاهدت أطفالا على أكتاف آبائهم وأمهاتهم لايعرفون مايدور حولهم ولكن ابتسامات الكبار تنعكس على وجوههم سعادة وبراءة ونور لم أشهده من قبل، وشاهدت رجالا وسيدات يقفون بالكاد ولكنهم يصرون على ألا يبرحوا مكانهم فى الطوابير إلا بعد إلحاح من الواقفين أمامهم ترجوهم أن يتقدموا الصفوف رأفة بهم، وشاهدت أناسا يساعدون غيرهم بالمعلومات أو الأقلام للإدلاء بأصواتهم، وغيرهم يرفعون أصابعهم التى غمسوها بالحبر الأحمر فوق رؤوسهم بفخر واعتزار يريدون من الآخرين أن يشاركوهم فرحتهم بأداء واجبهم الوطنى .. ارتدت ابنتى قميصا عبارة عن علم مصر فالتف حولها الناس يسألونها من أين أتت به ويطلبون التصوير معها، وخرجت زوجتى من اللجنة لتحيي قوة الشرطة المنوطة بتأمين اللجنة وتطلب منهم السماح لنا بالتصوير معهم، ولايمكن أن أصف مظاهر السعادة والإمتنان التى بدت على وجوههم من جراء ذلك.

البعث الجديد لروح مصر الثورة أطلق المارد من القمقم ولم يعد ممكنا أن يعود إليه ولكن خفافيش الظلام تحتاج منا أن ننتبه لها وأن نطاردها فى كل مكان تختبئ فيه .. أحرض الناس على إضاءة نور الحرية فى كل مكان يعبرون عن آرائهم بصراحة ويرفضون أى ممارسة تسيئ إلى المبادئ المستقرة للديموقراطية ولايسكتون على أى تجاوز فى حقهم أو حق غيرهم للإخلال بتكافؤ الفرص أو حرية التعبير أو محاولة إفساد أو بلطجة أو ترويع أو نشر إشاعة أو طلب رشوة أو وساطة أو كسر إشارة أو الإسراف فى تبديد مياه الشرب .. تلك حالات لاأجد حرجا فى دعوة كل الناس أن يقولوا لها "لا" فى الشارع ومكان العمل ومحيط الأسرة والمدرسة والجامعة والمصنع فذلك تحريض مستحب لكى ننظف مصر من الأوساخ التى علقت بثوبها الطاهر ومحاولات تلطيخ سمعتها وابتزازها بواسطة حزب نعرف التاريخ المخزى "للمعلم " الذى كان وربما لايزال يديره بمباركة من "الكبير" الذى رفض محاولة إقصائه حين أشار عليه بذلك بعض شرفاء مصر قائلا " إلا موافى ".

حين يصبح تجريس الشرفاء مهنة

حين أقرأ الحوارات التى يدلى بها رئيس مجلس الشعب السابق منذ فترة تنتابنى مشاعر مختلفة تتراوح بين الضحك والغيظ والشفقة وكثير من العجب .. الرجل يؤكد على أنه لم يكن "سيد قراره" وأن أحمد عز والشريف وعزمى كانوا هم من يملون على مجلس الشعب مايفعل ومايقول ومايوافق أو لايوافق عليه، وأن بعض وزراء عهد الفساد وعلى رأسهم وزير الداخلية كانوا يترفعون عن الحضور إلى المجلس الذى يرأسه ولايملك أن يجبرهم على ذلك بل إن القوانين كانت تأتيه جاهزة من الحكومة فيوافق عليها نواب الأغلبية وأنه فكر أكثر من مرة ألا يرشح نفسه لرئاسة المجلس ولكن الرئيس السابق كان يبلغه من خلال الشريف أو عزمى أن يرشح نفسه .. كان إذا معينا من قبل الرئيس المخلوع وكان يرأس مجلسا جلس نوابه على المقاعد بالتزوير وليس بإرادة الناخبين ، وكان المجلس الذى تولى رئاسته لأكثر من عقدين من الزمان لايملك أن يحاسب وزير أو يقيل وزارة ولكن الرجل لم يحترم نفسه ويستقيل احتجاجا أو يتفرغ لعمله ومكتبه مادام لايستطيع أن يؤدى عمله فى حماية الدستور والقانون وإنفاذ إرادة الشعب المفروض أنه أتى به .. ومع ذلك استحل الرجل كل مخصصات الوظيفة ومزاياها ومكانتها ولم يجد فى ذلك غضاضة ولم يتكلم إلا الآن بعد أن أمن شر من كانوا يحيطون بمبارك ويملون عليه وعلى مجلسه إرادتهم بالبلطجة السياسية تارة والترغيب تارة أخرى.


ساهم الرجل إذن من خلال موقعه فى إفساد الحياة السياسية فى مصر ضمن عصابة المستفيدين الشريف وعزمى وهلال وشهاب والعادلى ونظيف وعملوا بهمة ونشاط لإفراز خط ثانى من "وزراء الأعمال" الذين احتلوا مقاعد الوزارة ومقاعد مجلسى الشعب والشورى يدافعون عن مصالحهم ويشرعون قوانين تحميهم وتحمى ذريتهم من بعدهم ويجنون الثروات الحرام أراض ومناصب لذويهم ومليارات ينهبونها نهبا منظما يخفونها فى خزائن البنوك الأجنبية بعيدا عن متناول أصحابها الحقيقين الذين كانوا ينظرون إليهم على أنهم عبيد وأغوات فى قصر السلطان .. وحين جاء وقت الحساب بعد ثورة يناير سارع بعضهم إلى الهرب خارج البلاد ، واستطاع الباقون أن ينقذوا ماسرقوه من المصادرة والتجميد من خلال شبكة الفساد التى أنشأوها وبنوك يقوم على إدارتها مريديهم من المرتشين الذين باعوا أصول مصر وحصلوا على عمولاتهم وتقاضوا الملايين من وظائف لايستحقونها ثمنا لسكوتهم .. رئيس وزراء مصر الذى بدأ فى عهده بيع القطاع العام بهمة ونشاط يصبح رئيسا لبنك لايخضع لرقابة البنك المركزى ، ووزير المالية فى الحكومة السابقة يهرب إلى الخارج بعد أن استنزف كل مليم من جيوب المصريين لصالح "السادة اللصوص" حتى لايحاسب ، ورئيس وزراء حكومته لايستحى من إلحاق زوجته وأبنائه وأبناء أخيه وأخته فى مؤسسات تدفع مرتبات خاصة وبعضها بالدولار.

وكان من الطبيعى أن ينشأ طبقا لذلك مؤسسات وكيانات لاتحتاجها مصر استمرارا للدجل السياسى الذى كنا نعيشه ولايزال يمارس علينا لأن ذيول الفساد لايزالون يحتلون إدارة تلك المؤسسات التى لاتزال تدار لصالح من نهبوا مصر وتخلوا إلى حين حتى تسنح الفرصة للإنقضاض على الثورة واستعادة مواقعهم بمسميات وأدوار مختلفة .. ويتكشف لنا كل يوم فضائح جديدة "لدور إيواء" لأبناء وأقارب المسئولين فى كل مواقع الدولة المنهوبة بمرتبات وبدلات خيالية ، وبعضها جعلوه يتبع مجلس الوزراء مباشرة هربا من أى حساب أو رقابة سوى حتى لاينكشف المستور مثل الإعلام ومركز معلومات مجلس الوزراء والصندوق الإجتماعى ووزارة الإستثمار ناهيك عن المناصب الجامعية المميزة وجيوش مستشارى حزب الفساد .. إعلام مصر الشريف بدأ يفتح ملفات تلك الجهات ويحصل بالأسماء على الدلائل والقرائن التى سوف تقود إلى محاكمات سوف تكشف بدورها حجم الفساد فى تلك الجهات ومدى الظلم الإجتماعى الذى تمثله وانتهاك حقوق الإنسان والفرص المتكافئة وتبديد موارد الدولة لتدخل جيوب من لايستحق عن أعمال لاتتم ووظائف لاوجود لها ومؤتمرات ديكورية يصرف عليها الملايين ولانحتاجها.. نجح الحزب الوطنى على امتداد ثلاثين عاما فى خلق بلطجية بهوات يجلسون فى مكاتب فخيمة ويديرون مؤسسات الفساد ، وبلطجية شارع يطلقونهم كالكلاب الضالة تعقر الشرفاء "وتجرسهم" حتى لايتصدوا للفساد ويهددوا إمبراطوريات رؤس الفساد وصبيانهم ، ولكن الحصون سوف يتوالى سقوطها وسوف تتطهر مصر من "الأرزقية" وبائعى الوهم ومحترفى الإفساد.

المواكب بين قصور الرئاسة وقصور العدالة

المشهد واحد لايتغير .. سيادة الوزير يتحرك إلى مكتبه أو إلى قصر الرئاسة فتتوقف حركة الحياة وتغلق الشوارع فى وجوه الناس ويحبسون فى سياراتهم بالساعات ويصطف على جانبى الطريق تشريفه من الرتب الكبيرة لادخل لها بما يحدث فى الشارع سوى ترقب وصول موكب الوزير لأداء التحية له ولفتح الطريق أمامه حتى لايتعطل عن المهام المصيرية الجسام التى ينوء بها كاهله والتى صدعوا بها رؤوسنا لثلاثة عقود باعتبارها تضحيات يقدمها الحاكم ومن حوله وينبغى لنا أن نقدرها ونعترف بفضلها ونقنع بها .. أما إذا حدث وقرر من كان "يحتل" قصر الرئاسة أن ينتقل فى سيارة للذهاب إلى مجلس الشعب أو الشورى لزوم "الشو" الإعلامى وتوزيع المنح والعطايا على عبيد السلطان، فإن مصر كلها تتوقف وليس مهما بعد ذلك من كان يعانى سكرات الموت فى عربة إسعاف أو سعيا وراء الرزق يحاول أن يوفر الحد الأدنى من احتياجاته التى حرم منها لصالح جيوب "السادة اللصوص".


نفس المشهد يتكرر هذه الأيام ولكن فى إطار مختلف .. السادة اللصوص فى مواكب من السيارات المصفحة يذهبون إلى قصور العدالة لكى يحاكموا على جرائمهم ضد الشعب ونهبهم لثروات مصر وإشاعتهم للفساد فى كافة ربوع مصر الجميلة التى لطخوا وجهها وثوبها بأقذر وأحط الأفعال .. الرتب الكبيرة لم تعد تنتظر مرور مواكبهم لتحييهم وإنما لتحميهم من سخط الناس وغضبهم وإن كانوا لايستطيعون أن يفعلوا شيئا أمام صيحات الإستنكار واللعنات التى تنهال عليهم فى مظاهرات حاشدة تنتظرهم على أبواب المحاكم وعلى طول الطريق إليها.. الشيئ الوحيد الذى لم يتغير فى الحالتين هو خوف المسئول من الناس وحاجته إلى الحماية من احتمال اعتدائهم عليه لو أتيحت لهم الفرصة لذلك .. اللصوص الذين خربوا مصر بيعا بالجملة والقطاعى يعرفون جيدا أنهم مستهدفون ممن ائتمنوهم على تسيير أمور حياتهم فجاءوا لاليحكموا بالعدل وإنما ليسرقوا بالعدل.

وكثيرا ماجلست إلى نفسى أحاورها ويجنح بى الخيال محاولا أن أفكر بطريقة مبتكرة فى شيئ يجعلنا لاننسى ماحدث ونستفيد منه ولانكرر أخطاءنا وخطايانا فى قبول القهر والخوف من العقاب والسكوت على الإغتصاب الممنهج حتى لشبر الأرض الذى يعيش فيه المواطن المصرى ثم يدفن فيه بعد مماته واقفا بعد أن باع السادة اللصوص أرض مصر بملاليم دخلت خزينة الدولة وملايين دخلت جيوبهم وتضخمت بعد ذلك لتصبح مليارات سوف تتحول إلى نار تحرقهم هم وكل من اشترك معهم فى جريمة خيانة الوطن .. أحاول أن أتخيل نفسى مطالبا بقانون جديد يضيف كلمة " الغير" إلى العقوبة التى سوف يحكم بها على رؤوس الفساد فى مصر لكى تعريهم وتصفهم على حقيقتهم بدلا من الأسماء التى لايستحقونها وأصبحت بعد كشف المستور تثير التهكم والسخرية .. هم لايستحقون أن يكون فى أسمائهم كلمات تنم عن البركة والشرف والبهجة والإنبساط أوالعزيمة والإصرار على أن يحتلوا أعلى المناصب ويتربعوا على كراسى السلطة بالتزوير والقهر حتى الممات .

كلمة "الغير" التى أقترح إلزامهم بوضعها أمام أسمائهم – بعد أن يقول القضاء العادل كلمته فيهم وبعد أن يستعيد الشعب ماسرقوه منه - سوف تعيد الأمور إلى نصابها وتصفهم بما هم أهل له ، ولكى يعتاد الناس على مناداتهم بأسمائهم الجديدة أقترح أن توضع شارة بالإسم الجديد بلون لافت على بدل السجن التى يرتدونها أثناء تنفيذ العقوبة .. لو فعلنا ذلك فلن يكونوا فقط أمثلة حية ماثلة أمامنا دروسا وعبرا طول الوقت ، وإنما يمكن أن يكونوا عنصر ردع لغيرهم ممن تداعبهم أحلام القفز على السلطة ويؤمنون بمبدأ "الغاية تبرر الوسيلة".. وأثنى على ذلك باقتراح أن تتضمن المناهج التعليمية فى المرحلتين الإعدادية والثانوية نسميها "أخلاقيات العمل والمسئولية الإجتماعية" تنمى فى الطلاب قيم العمل وخدمة المجتمع فى إطار أخلاقى يحفظ للمجتمع ثوابته وقيمه ومثله.

Feeling Too Luck Is Risky

Why be good when you can be lucky, says my favorite lawyer when a golf ball bounces off a tree and back onto the fairway. But golf is a game. In the business of practicing law, he doesn’t count on luck.




Luck defined here means overconfidence in outcomes that rely chiefly on chance. Weather in Pittsburgh in late October will favor an outdoor event. The stock market will end the year over 15,000. No rival can match your technology for at least 12 months. A hurricane won’t cripple your main supplier. Your delivery van won’t break down at a crucial moment.



In business, luck is a fickle ally at best. At worst, luck is treacherous.



I don’t mean to squelch optimism grounded in compelling evidence. Excessive faith in luck, however, exposes companies to risks that should be averted or hedged. If a manager depends too much on luck, danger often lurks. Wouldn’t a forewarning be useful?



Michael Wohl thinks so, and in fact has devised a way to measure your dependency on luck. An associate professor of psychology at Carlton University in Ottawa, Wohl probes luck with an eye to helping chronic gamblers get a grip on their affliction. Managers addicted to luck have a problem that even if it surfaces infrequently it might injure a career and a bottom line.



“If you believe you possess a personal quality called luck,” Wohl warns, “then the normal rules of cause and effect don’t necessarily apply to you.” The false sense of exemption invites poor decisions. Although Wohl has gamblers in mind where luck is concerned, it’s not a big stretch to see implications in the everyday workplace. Imagine a simple way to identify and educate managers who reckon too readily that luck is on their side.



Wohl calls it the PLUS scale, unveiled in a new academic paper entitled “Personal Luck Usage Scale (PLUS): Psychometric Validation of a Measure of Gambling-Related Belief in Luck as Personal Possession.” The scale features 12 questions that measure dependency on luck. Here they are with one change. I substituted “work” for “gamble.”



1) I believe some people are luckier than others.



2) I consider myself to be a lucky person.



3) My wins are evidence that I have luck related to work.



4) My luck helps me win.



5) I am really lucky when I work.



6) My luck plays an important part in my work.



7) I feel secure about working, because I am a lucky person.



I am not a lucky person.



9) My luck influences the probability that I will win.



10) I try to use my luck when I work.



11) I am likely to win when working because I am lucky.



12) I am not any luckier than other workers.



Assign a score to each answer from 1 to 7, where 1 means strongest agreement and 7 strongest disagreement. Note, however, that questions 8 and 12 seek the same information as earlier questions but in reverse, a routine validation technique statisticians use. For those two questions, reverse your answers. Switch a 1 to a 7, for example, or a 2 to a 6. Then add up the scores and divide by the number of questions to compute an individual luck usage scale. Divide the total of all individual results by the number of tests and you have a luck metric. There is no absolute benchmark. Use your own result to see how you you stack up against others, particularly those you work with. You may be as vulnerable to chance as the weakest link.



I took the test myself and scored a 68 that gives me a 5.7 on the luck usage scale, which feels about right. As luck goes I believe some people have more luck than others some of the time, but apart from occasional serendipity in finding assignments luck is a negligible component in my work.



As usage scales approach 1, fate may depend more and more on fortune’s intervention. That is when a warning bell should alert sound companies and savvy managers that feeling too lucky poses too much risk.

Key Interview Questions

I’ll forgive anyone for almost anything if I get a heartfelt mea culpa — an apology with no strings attached — but, unfortunately, that’s hard to find these days. Our culture is inundated with victims who like to scapegoat:




“It wasn’t because of the steroids I was injecting — it must have been my trainer’s fault.”

“We didn’t misjudge the severity of the recession — it was those greedy Wall Street financiers who made it this bad.”

“It wasn’t because we ignored the safety warnings for years — it was a natural disaster.”

“It wasn’t that I have been stealing my country’s natural resources for years and stuffing the money into my Swiss bank account — it was Twitter that caused my people to revolt.”

“It wasn’t the third line of coke that I snorted — it was that my parents didn’t pay enough attention to me as a child.”

We’re surrounded by people passing the buck, and as hard as it is to listen to our leaders and heroes grasp for someone to blame, it is even more infuriating when an employee — someone on your payroll — plays the victim card.



You know the type. When something goes wrong, he immediately looks for something or somebody else to blame. She whines about how unreasonable the customer was. He blames his tools instead of looking in the mirror. She throws her team under the bus before she owns up to her mistake.



My bet is that you, too, dislike being around victims, in part because you’ve learned that when you’re the boss, it doesn’t matter who’s to blame; you’re left picking up the pieces regardless. Further, victims make it impossible for you to have a conversation about what they might do differently next time — meaning the same costly mistakes will just keeping happening on a repeat cycle.



In a business, you need people who are going to own up to mistakes, learn from them, and get on with their jobs. The last thing you need is Teflon Terry spending half his time covering up his mistakes and turning your employees against each other.



I’m so severely allergic to victims that I have started to use a simple, one-question test when hiring. If applicants fail the test, I don’t hire them, no matter how technically qualified they are for the job. I say: “Tell me about the last time you made a mistake.”



There are a number of possible responses to this question. Some are acceptable; others signal “victim.” Here’s what to watch out for:



The victim: Certifiable victims will be paralyzed by the question. They have been so programmed to deflect blame to others for their screw-ups that their system will overload as they search for a way to answer. They’ll fidget in their chair, request that you re-ask the question, and finally “admit” that they can’t actually remember the last time they made a mistake.



The victim-in-disguise: Some people will tell you about a mistake they made but then start to justify their actions. For example, they may say something like “Last Tuesday I shipped a customer’s order to the wrong address… I mean, I guess it was my mistake, but the guy in sales had scribbled the customer name so illegibly that it was hard to read his writing.”



Exercise caution before hiring a person who gives you a half-answer. Once on your payroll, this person will be quietly sizing up the most vulnerable people on your team to blame as easy ways to deflect criticism. If you get a half-answer from a candidate but you’re still not sure he or she has a full-blown case of victimitus, you can qualify the question further by stopping the interviewee mid sentence and saying, “I’m not looking for an example that had mitigating circumstances. I want you to tell me about a time when you made a mistake where you were 100 percent in the wrong.”



If the person still thrashes around, justifying his or her response, run, don’t walk, away from this person.



The safe responder: Some people will offer a safe answer, a benign mistake made in their personal life. For example, you might have someone answer with something like, “Yesterday, I was baking a cake at home, and I added a tablespoon of salt when the recipe called for teaspoon — the cake came out a disaster.”



They are admitting a mistake, taking full ownership and not blaming others, which is good. However, they lose a couple of points in my book for not reaching for a work-related example. Nevertheless, they answered the question honestly and would pass my test.



The leader: I love it when someone comes up with a work-related example and describes the situation, the decision made, and the reason it was a mistake in hindsight. They accept 100 percent accountability and do not reach for excuses or anyone else to blame.



I almost always hire these people. To me, they are exhibiting the essence of leadership.



Any candidate can be taught technical skills, but one who comes with a victim mentality in tow just isn’t worth the trouble.



Management Myths

There are as many management theories as there are management gurus, academics, and bloggers. And since theories - true or not - have a tendency to stick around, well, that means there are lots of myths.




Management isn’t a science; it’s an art. It involves millions of people in thousands of organizations, each of which is unique. That’s what makes it so subjective, by definition. Sure, certain innovative management concepts become the rule, but they’re rare, that’s for sure.



These management myths aren’t just the most common, they’re also some of the most mythical and therefore easy to debunk. And one thing successful managers have in common is that they don’t drink the Kool-Aid or buy into BS fads. So, if you aspire to be a successful manager, don’t buy these:



Top 10 Management Myths



Bad managers are a bad thing. It’s ironic that society is okay with bad spouses, bad marriages, bad workers, bad professionals - hell, bad people - but not bad bosses. Listen carefully: there’s a bell curve for all things involving people. It’s reality; it can never and will never change. Deal with it.

It’s not what you know but who you know. Ah, the mantra of the perpetual underachiever, the assumption being that because he can’t get a promotion it means the guy who did must know somebody. The truth is that overachievers work harder and yes, they schmooze harder too. That’s why they know more successful people and are therefore exposed to more opportunities.

It’s the path to big bucks. For the vast majority, that’s simply not the case. There’s at least as good a chance that you’ll hit the jackpot as a professional, individual contributor, or entrepreneur. That’s because the big bucks are in a thin sliver of executive management and few managers ever get there.

You should be prepared for the job. Sure, young managers should get some basic training, but anyone who says he was adequately prepared for his first management role is BSing. A great deal of management skill simply can’t be taught; it’s best learned on the job, under fire, in the real world.

Abusive, confrontational, or dysfunctional managers are bad managers. Some of the most successful managers of our time fit that description: Larry Ellison, Bill Gates, Andy Grove, and Steve Jobs, to name a few famous ones. Sure, there are plenty of best-selling books that promote the myth, but like it or not, I’ve never observed a correlation.

It’s all about managing people. This is probably the notion I most strongly want to dispel. Sure, managing people is a big component, especially for line managers. And employees certainly want to believe they’re first and foremost in the hearts and minds of their bosses. But if you look at the specific goals - how success is defined for most managers - they’re typically more about managing a function or a business than about managing people.

Leadership and management are unrelated. I hear this all the time and it’s a huge misconception. While it is true that there are different skill-sets, they’re still intimately related. The truth is that good management skills make better leaders and the converse is also true. I would argue that great management requires excellent leadership skills.

MBAs make better managers. Yes, you learn a lot getting an MBA. Yes, it’s a good piece of paper to have - especially from a top notch school - if you aspire to senior management. But no, there is no credible evidence that it will make you or anyone else a better manager. That’s largely because management is more art than science.

It’s tougher to get in than it is to do. The truth is just the opposite. If you’re capable, you’ll become a manager. But it takes a helluva lot more than that to become a successful manager.

You should be able to do the jobs of those you manage. I can’t even honor this myth with a logical argument; it’s so ridiculous. For some people in some jobs - primarily line managers - it can help. In the vast majority of cases, however, there’s little correlation and it decreases further the higher you go up the management chain.

Bottom line. Perhaps the supreme, overriding uber-myth here is that there’s a formula for management success. As long as people are unique individuals and organizations are unique entities - and they surely are - there can be no formula for successful management.



Sure, certain qualities and processes work better for certain people in certain organizations and industries, but that’s a far cry from a general blueprint for management success. It simply doesn’t exist. So if you stop looking for formulas, you’ll go a long way to becoming a more successful manager.



Saturday, April 02, 2011

الحوار الوطنى فى مصر يديره الحزب الوطنى

أثارت افتتاحية الوفد يوم الجمعة شجونى بخصوص بدء جلسات الحوار الوطنى وماشابها من سوء تنظيم وعدم وضوح الأهداف وتجاهل تمثيل الأحزاب وعلى رأسها حزب الوفد أكبر وأعرق الأحزاب الموجودة على الساحة .. ولقد تابعت الجلسة الأولى كاملة ، والحقيقة أن السادة المتحدثين فى الجلسة وجميعهم من رموز المجتمع المحترمين الذين لهم كل التقدير قد عبروا عن خيبة أملهم فى فعاليات الجلسة وعدم تمثيل شرائح المجتمع المختلفة فيها وبالذات شباب الثورة الذين على مايبدو أنهم قاطعوها لعدم تأكدهم من جدواها ولديهم كل الحق فى ذلك مالم يتم تدارك الأخطاء الفادحة التى ارتكبت فى أول حوار وطنى كان يمكن أن يكون نموذجا لما ينبغى أن يكون عليه التوافق المجتمعى على مستقبل مصر بعد ثورة 25 يناير.


والحقيقة أن مادار فى الجلسة الأولى لم يكن مفاجأة بالنسبة لى وكذلك جدوى استمراره بنفس التوجه ، وقد كتبت أكثر من مرة عن مركز المعلومات التابع لمجلس الوزراء ونبهت إلى دوره الهامشى ومظاهر الفساد به والملايين التى تصرف عليه دون عائد يذكر، وتصدى للرد على أعضاء جمعية المنتفعين ممن يهمهم بقاء الحال على ماهو عليه .. والمركز هو الجهة التى نظمت الحوار من خلال وحدة من وحداته تسمى "العقد الإجتماعى" وهو عنوان براق لايحمل فى طياته أهدافا واقعية تسهم فى تطوير المجتمع، وأظن أن رئيس المركز الذى يشغل حاليا منصب وزير الإتصالات كان له دور فى ذلك .. ولدى الأسباب التى تدعم وحهة نظرى وتجعلنى على يقين مما ذهبت إليه:

 تاريخ المركز المذكور – على الأقل فى ظل حكومة نظيف الأولى والثانية – لايؤهله على الإطلاق للقيام بدور المنظم لأهم آليات التوافق الوطنى ، فقد اكتفى – رغم الملايين التى صرفت عليه من ميزانية الدولة – باستقصاءات رأى تجمل وجه الحكومة والنظام .. وكلنا نذكر الفضيحة المشهورة بنتائج استقصاءات رأى ساذجة بأن أكثر من 86% من المصريين يشعرون بالرضى على حكومة نظيف ، وأن مستويات المعيشة فى مصر قد ارتفعت فى ظل حكومة الفساد بدليل زيادة عدد الموبايلات فى أيدى الناس والثلاجات وأجهزة التكييف فى منازلهم .. ويوم تجرأ المركز بنشر نتيجة استقصاء عن زيادة شعبية أحد رموز المعارضة فى مجلس الشعب على أحمد عز كاد رئيس المركز أن يفقد منصبه.

 رئيس المركز من "شلة" رئيس الوزراء السابق الذى زامله فى نفس المركز قبل أن يصبح رئيسا للوزراء ولصيق الصلة به وكان يتبعه شخصيا وهو الذى أتى به إلى منصبه ،ومن ثم فهو من نفس المدرسة وله نفس التوجه الخاص بإقصاء المعارضة واعتبار رموزها أعداء يهددون مصالح الحزب الحاكم واتباعه ومريديه ، ومن ثم لايكون منطقيا أن يدعى إلى جلسات الحوار من يملك الكلام عن خطايا النظام السابق وجرائمه لثلاثة عقود مضت والوفد على رأس هؤلاء.

 الوحدة التى نظمت الحوار تعيش على المعونات الأجنبية وتركز على نشر الدراسات والبحوث النظرية عن تطوير القرى ومشروعات وهمية مثل "الألف قرية" التى رفعت شعارا فى مرحلة ما للتسويق لتوريث الحكم دون أن يحدث أى تطوير أو تتحقق أى نتائج تمثل ولو جزءا يسيرا من الملايين التى صرفت على تلك البحوث ومن قاموا بها وهم يعلمون أنها عديمة الجدوى وغير قابلة للتنفيذ .. وفى كل الأحوال شتان بين بحوث مجتمعية تستهدف شريحة مجتمعية بعينها، وبين حوار وطنى يرسم خريطة لمصر المستقبل بعد ثورة أطاحت بالنظام القديم ولكن رموزه وأتباعهم لايزالون يشغلون مراكز هامة فى مؤسسات الدولة ، بل ويتجرأون على تنظيم آليات ترسم لمصر طريقها للمستقبل.

أكرر أن كل من تم دعوتهم للحوار رموز مجتمعية محترمة ولكنهم تم اختيارهم بغرض "الشو الإعلامى" للمركز المذكور لاأكثر وتلميعا إعلاميا لرئيسه فى موقعه الجديد لتثبيته حين يعاد تشكيل الوزارة، وإلا فأين رموز الأحزاب السياسية، وممثلى النقابات العمالية والمهنية، والفلاحين وممثلى شباب الثورة أنفسهم ؟ إذا كانت الحكومة جادة فى بدء حوار وطنى فليختاروا لجنة من المؤهلين لهذا العمل تضع أهدافا واضحة يتم الحوار عليها ويدعى للحوار حولها "أصحاب المصلحة" جميعهم وليس "عينة" منتقاه، وأن يتم ذلك بعيدا عن ذيول الفساد وإلا نكون كمن "يسلم الفار مفتاح الكرار".